نبذة عن القسم :-
الحيز الداخلي – الفراغ – هو النواة والقلب لأي مبنى، والمبنى ينمو منه، فالعمارة – عامة – ينمو من الداخل، لذلك فإن الحيز المعماري الداخلي هو حقيقة العمارة وغايتها.
الناس يتعاملون مع العمارة الداخلية – كل يوم – صباح ومساء، وبسبب هذه العلاقة الانتفاعية اليومية بين الإنسان والحيز، فإن العمارة الداخلية هي أكثر الفنون منفعة وجمالاً وصلة بالواقع وأظهرها فائدة، وهي - مثل البشر – ضرورة في المكان وامتداد في الزمان.
عندما ينتقل الأمر من عمارة المكان إلى حياة المكان وجماله وبهجته ندرك مدى أهمية وجدوى هذا التخصص في حياة الإنسان، والتخصص كونه واقعه من وقائع الحضارة والثقافة.
مُصمم العمارة الداخلية الإبداعية تحكمه وصايا عشر يعيشها في كل زمان ومكان كنظرية تتبادل التأثير فيما بين عناصرها وهي:
الإبداع – الوظيفة – الجمال – الوحدة – البساطة – النسب – صحة الإنشاء + العناصر المكملة الضوء – اللون – الملمس.
لأهمية افتتاح قسم هندسة الديكور والتصميم الداخلي الذي يمثل رديف تخصصي أساسي لقسم الهندسة المعمارية في الإظهار للعمارة الداخلية والخارجية، لذلك يأتي توصيف القسم بتخصصه الدقيق على رؤية واضحة في تحمل هذه الرسالة للوصول إلى الأهداف المرجوة.
أولاً: رؤية القسم
الرؤية الشاملة في إعداد الطالب لماهية العمارة الداخلية، بمعنى الإطار الفلسفي الذي يوجه العملية التصميمية للحيز المعماري الداخلي بصفته الوظيفية والجمالية إلى جانب تطوير المهامات والمفاهيم العلمية والتقنية في هذا المجال، إلى جانب التدريب اللازم لممارسة التصميم الداخلي.
إن الدور الراهن لمصممي العمارة الداخلية، دور هام وأساسي لخدمة الإنسان وتكريمه، ولعمارة الأرض، وأفعال الجمال الكوني ودعمه بالدراسة المتخصصة للطالب، لذلك نجد أن واقع الحال يدعو إلى الحاجة لإعداد مصممين مبدعين ومجددين لمعالجة تراكمات التخلف، وكسر القيود الناجمة عن قصور الموارد وتدهور البيئة من خلال إعداد الطالب الواعي لمهمة دوره الوطني في التطوير المنشود.
إن الحاجة إلى الارتقاء والحفاظ على الموروث الحضاري والقيم الإنسانية تدعو إلى إكساب الطالب مهنة صناعة الجمال بحرفية متخصصة أي إنها بصنع الجمال تصنع البهجة والغبطة والسرور للناظرين، وفي نفس الوقت تحارب القبح بالجمال.
لكون هذا التخصص أخد التخصصات الفنية العلمية فإنها معنية بمنفعة البيئة المحيطة مباشرة بالإنسان للارتقاء به وبالذوق العام، لذلك فإن رؤية القسم ورسالته في إعداد الطالب المتميز بتميز قدراته وموهبته الخلاقة، بأن يستوفي شروط تأهيل الطالب علمياً من حيث إعداد الكادر المؤهل إلى جانب التجهيزات اللازمة.
رسالة القسم:
تقوم رسالة القسم العلمية - لإعداد الطالب – على ركائز هامة في الدراسة الهندسية والفنون المرئية التشكيلية، إلى جانب المشروعات والأعمال الفنية والإنشائية إلى جانب الأعمال الإبداعية والابتكارية الخلاقة.
كما تقوم رسالة القسم على أعداد البرنامج التعليمي من دراسة القواعد وأصول الممارسة المهنية، وأخلاقه المهنية تعزيزاً لمواقف متصلة بالحياة العملية.
بإنتاج القيمة الجمالية والوظيفية المكملة للإنشاء المعماري، فإن رسالة القسم تكمن في تحقيق الالتزام الدقيق الذي يحقق التوافق بين المهندس المعماري، ومهندس التصميم الداخلي للتوصل إلى إنتاج متكامل وإنجاز معماري متميز بقدرات عالية من الرقي تمشياً مع التطور التكنولوجي وعصر العولمة.
أهداف القسم:
يتجه هدف القسم إلى تحقيق ما يشكله هذا التخصص من أهمية حضارية على النحو التالي:
-العمارة الداخلية في جوهرها إرادة حياة أفضل وأجود وأجمل، فتوجه التأهيل الدراسي إلى جانب الإبداع الذي هو ملازم للإنتاج وشرط جوهري من شروط الحضارة، وكذلك من شروط المستقبل.
-إن مستقبل اليمن ذو السمة الحضارية في العمران هو رهن لكيفية إمكان التحول بالعلم إلى منتجين مجددين للروح الحضارية لبلاد البنائين، وليس إلى مستهلكين للحضارة.
-تقوم همة المسئولية للقسم على مدى تحديد وتكوين وتقييم ودعم مفهوم العمارة الداخلية من خلال المعايير التصميمية والفنية والاختيار الأفضل لقدرات إبداعية في صياغة الجمال وتصميمه على المستوى العلمي، والعمل على مواجهة المستقبل بكل ما يحمله من تحديدات تكنولوجيا البناء.
-بالنتيجة التي تهم كافة المهتمين برسالة الإبداع والفنون المرئية والتشكيلية، والتصميم المنتج في جوانب الإظهار المعماري والتنسيق الداخلي النفعي تبعاً للوظيفة، فإن مخرجات القسم تقوم على توجيه القدرات على المعرفة بمجالات العمل وبما سيقدمه من إنتاج وممارسة للمهنة بكفاءة عالية أساسها التأهيل العلمي لمهندس المستقبل الجديد.

الخطة الدراسية :

pdf icon

جامعة السعيد

تعز ، الجمهورية اليمنية ،  ص.ب : 4999  

 هاتف : 04271558/60 ، فاكس 04271564 

البريد الإلكتروني : info@alsaeeduni.net

القائمه البريدية

ليصلك اخبار ومستجات الجامعة ، يرجي التسجيل بالقائمه البريدية